تانيا قسيس: أتمنى لو كنت على عهد سيمون أسمر

في حلقة spot on هذا الاسبوع،كانت ضيفة الاعلامي رالف معتوق السوبرانو تانيا قسيس التي استبعدت أن تكون قد وصلت الى العالمية بطموحها الذي لا حدود له فهي تعشق الموسيقى وحلمها ليس فقط ان تقف على خشبة المسرح بل في الوصول الى قلب الناس والتأثير فيهم.
وعن عرض للمشاركة في the voice بنسخته الاجنبية هل تقبل به كخطوة نحو العالمية؟ اعلنت رفضها ذلك مشيرة الى انها لم تعد بحاجة لهذه المشاركة فلها حضورها خارج لبنان لكنها لم تقلل من أهمية هذه المشاركة والاضافة التي حققتها للنجمتين ألين لحود وهبة طوجي.
في فقرةcoming soon ، اعلنت قسيس عن اعمال متواصلة في فترة الاعياد وذلك بعد عامين من الابتعاد عن هذه الاجواء بسبب بعض الانشغالات، ففي 15 من كانون الاول ستكون في بيت الفن في طرابلس وفي 16 من كانون الاول في كاتدرائية مار نقولا في صيدا، كما يتم العمل على تحديد تاريخ لحفل في صور واخر لمركز السيدة منى الهراوي للرعاية الدائمة اضافة الى التحضير لحفل معone Lebanon بمناسبة عيدي الميلاد ومولد النبوي.
وكشفت عن علاقة وطيدة مع الجمهور في طرابلس هذه المدينة التي تحتضن الكثير من المواهب وتجمعها فيها علاقة حب وتقدير لاهلها.
وهل تتحضر لاطلاق اعمال غنائية جديدة؟ تقول: هناك اعمال ليست جديدة كـ”حب الحياة”واخرى”كم مرة “يتم التحضير لاطلاقهما كما يتم العمل على بعض الاغاني الجديدة أيضاً.
وتحدثت عن قربها للتعايش الاسلامي المسيحي وانفتاحها على هذه الثقافة وهي لا تستطيع حتى الان التمييز بين الشخص المسلم والمسيحي. وعن الاكاديمية التي انشأتها ومركزها السوديكو وتضم عددا لا يستهان به من التلامذة توضح ان الهدف هو تطوير القدرات الفنية والمحافظة على الثقافة الفنية في لبنان فالجيل الجديد يبتعد عن الموسيقى الوطنية على حساب تلك الاجنبية وهو أول تحدي بالنسبة لها.كما أدركت من خلال العمل مع الطلاب أن هناك الكثير من المواهب لكن اصحابها يفتقدون الى التوجيه لتحديد اهدافهم خصوصاً وانهم يميلون الى الجمع بين أكثر من نوع غناء.
“كل صوت جميل لكن يجب أن تتعلم كيف تستعمل صوتك”… تقول قسيس.
وفي فقرة بين 2، اوضحت ان مشاركتها في مناسبات الرابع عشر من اذار تقتصر على الرابع عشر من شباط في ذكرى استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري وهذا لا يعني انها تشارك في كل مناسبات الرابع عشر من اذار واذا تلقت دعوة للمشاركة في مناسبات اخرى للتيار الوطني الحر او المردة فهل تلبي؟ تجيب: لا دعوة وجهت لي حتى الان وإذا تمت فلا أرفض. وهل تقدم اغاني لشخصية سياسية معينة ؟ تجيب:لا أغني سوى للوطن ولله وانتمائي هو للبنان.
وفي هذه المرحلة وفي ظل ما يدور في لبنان من احداث متسارعة، جددت الدعوة الى الوحدة لما فيه خير هذا البلد. وهي من تحمل الجنسية الفرنسية الى جانب اللبنانية الاساسية اعربت عن امتنانها للمبادرة الفرنسية لمعالجة الازمة السياسية في لبنان.
أما عن الدعوة التي وجهت لتانيا قسيس وتصفيق الرئيس الاميركي دونالد ترامب لها، فتجيب:تمت دعوتي من قبل الشيخة ريما الصبّاح زوجة السفير الكويتي في أميركا وهي لبنانية الاصل ومن اللبنانيات اللواتي نفتخر بهن والعشاء كانت لليونيفيل ويتضمن تكريماً لزوجة الرئيس الاميركي ميلانيا ترامب وقد حضر الرئيس.
أصداء اللقاء مع ترامب ترددت في لبنان والتحدي الذي واجهته هو انها لبنانية وتغني باللغة الاجنبية ومدى قدرتها على تثبيت مكانتها في بلد فيه الكثير من المبدعين.
قسيس لا تتقاضى ثمن هذه الحفلات لاسيما تلك المخصصة لـone lebnon والـun وهي بعيدة من التصنيفات التي لا ارتباط بينها وبين الموهبة وهي تقوم على اساس تقييم نسبة المعجبين وما عدا ذلك. وتلفت الى انها لا تجبذ تسجيل الاغنية في الاستديو فهي ترى نفسها على المسرح وتتفاعل مع الجمهور.واوضحت انها لم تمنع من اداء اغاني السيدة فيروز وما حصل هو أن أغاني الاخوين الرحباني ولو تم دفع حقوقها ممنوع تأديتها وليس القصد منع تانيا قسيس.
في فقرة اقتضى التوضيح،سأل معتوق:أين تانيا من الاغاني التجارية؟ اجابت: خضت التجربة بتسجيل اغنية “عوضلي الماضي” لكنني لم أجد نفسي في هذا النوع من الاغاني ولم أسوق لها في حفلاتي. الماديات تشكل عائقاً بالنسبة لي طبعاً فلا شركة انتاج خاصة بي ولو كان لدي شركة انتاج لكانت الامور اختلفت.
هي والحب في علاقة جيدة وتغني لحبيبها غير الموجود في هذه المرحلة:”لو شو ما صار”. قسيس لم تكن على علم بموهبتها منذ الصغر ورتلت للمرة الاولى في المناولة الاولى.
وختم اقتضى التوضيح معتوق هذه المرة بأن لبنان بحاجة الى اغاني عالية المستوى غير التسويقية.
في فقرة on – off :
في خانة الـ on: ماجدة الرومي – سيرين عبد النور – غابريال عبد النور – هبة طوجي – ألين لحود – عبير نعمة – نوال الزغبي:أحب اغانيها – عاصي الحلاني وماريتا الحلاني لا زالت تبحث عن هويتها الفنية وأفضلها في الاجنبي – راغب علامة – فارس كرم – هيفا on في التمثيل وهي امرأة ذكية وانا لا انتقدها لكن الغناء ليس مجالها – نانسي عجرم – ميريام فارس – شيرين عبد الوهاب.
Off :إليسا: رغم عفويتها تتخطى الحدود في بعض الاحيان –
سارة الهاني: لا اسمعها .
في لجان التحكيم في برامج المواهب،من تختار لجمعهم في لجنة تحكيم واحدة؟ الفنان كاظم الساهر والفنانة نانسي عجرم والفنان وائل كفوري. وتتمنى لو أنها كانت على عهد المخرج سيمون اسمر.
في face off ،كان الاتصال بالاعلامية داليا داغر التي أشادت بالصداقة بينها وبين تانيا التي قالت انها خير تمثيل لكل سيدة تحب وطنها ورفعت اسم بلدها أينما حلت. وتضيف داغر: تانيا فرضت نفسها ودخلت الى قلوبنا وهي تنقل صورة جميلة عن لبنان الى الخارج. وستكون ضيفة في هذا الموسم من سطوح بيروت .
الى المحطة التالية عبر فايسبوك،وردًا على سؤال وضعت قسيس السيدة ماجدة الرومي في صدارة الاسماء على الساحة الفنية اليوم وايضاً مروان خوري.
وكيف ترى الفن في لبنان اليوم؟تشير الى انه يشبه الفن في العالم كله والذي يجمع بين الراقي والتسويقي كما اعلنت ان أحدا لم ينجح حتى اليوم في لبنان في الفن الاستعراضي. 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *