الإجتماع الأول للجنة مهرجان الزمن الجميل للتحضير للموسم الثالث الذي سيفوق كل التوقعات

بقلم: غادة بيضون

لأنه المهرجان الأرقى والأكثر مصادقية بعيداً عن المحسوبيات وعن الصفقات المشبوهة لشراء تكريم أو جائزة، أو حتى المتاجرة بأسماء نجوم يتم تكريمها مراراً وتكراراً لأن الضوء مسلط عليها بفضل نجاحات حالية. جاء مهرجان الزمن الجميل ليكون الحفل الأكثر تميزاً لأنه أختار أن يكرم عمالقة الفن من زمن كان الفن فيه حقيقياً وذهبياً، نجوماً أفنوا حياتهم في سبيل تحقيق رسالة حقيقية عنوانها الفن الهادف.
وبعد مرور عامين على ولادة مهرجان الزمن الجميل، وتقديمه لدورتين متتاليتين كانتا الأكثر نجاحاً في الوطن العربي إذ أبهرا كل الحضور والمشاهدين بعد عرضهما على شاشات التلفزة. ها إن لجنة الزمن الجميل وعلى رأسها عراب الفن الجميل وأمبراطور التجميل الجراح العالمي هراتش ساغبازريان يستعدون لبدء التحضيرات الشاقة للمهرجان بدورته الثالثة في الفيلا الفخمة للدكتور هراتش في بكفيا. وجدير بالذكر أن اللجنة تضم أسماء لامعة في عالمي الفن والإعلام من المايسترو إحسان المنذر والشاعر طوني أبي كرم والنجم جورج وديع الصافي والنجم خالد السيد والإعلاميات هلا المرّ وإبتسام غنيم ومهى سابق والإعلامية والممثلة غادة بيضون والممثلة ميرنا مكرزل والمطربة أليسار. هذا وإنضمت الى اللجنة الإعلاميتان ماتيلدا فرج الله وميري عيد والنجمة رونزا في أول ظهور إعلامي لها بعد غياب طويل، والسيناريست داليا حداد.
وكان الإجتماع الأول والذي دام حوالي 4 ساعات مثمراً حيث تم طرح عدداً من الأسماء التي تستحق التكريم لتاريخها الحافل بالعطاءات في مجال الفن على إختلاف أنواعه وفي الإعلام بالإضافة الى مجالات أخرى تمت إضافتها ليشمل التكريم مبدعين عرب في مجالات عدة وذلك من قبل كل عضو من أعضاء اللجنة وعلى رأسهم عراب المهرجان دكتور هراتش، على أن يتم البت في إختيار الأسماء المرشحة في الإجتماع المقبل.
وجدير بالذكر أن أجواء الإجتماع كانت دافئة ومليئة بالمودة والإنسجام لأن أعضاء اللجنة تحولوا الى عائلة واحدة يرعاها دكتور هراتش.
كما تقرر إشراك المواقع الإلكترونية الفنية في عملية التصويت للمرشحين لنيل الجوائز من خلال جمهورها.
نتمى لمهرجان الزمن الجميل وأعضاء لجنته الكريمة التوفيق والنجاح. كما نهنىء الدكتور هراتش بالنجاح الساحق لحفل المهرجان الثاني والذي لا تزال أصداءه حتى الآن بإعتباره الأنجح مقارنة مع كل المهرجانات التكريمية الأخرى، وهذا ليس بغريب على أمبراطور الجمال الذي يكسب التحدي دائماً ليكون الرقم الأول في كل خطواته، وها هو اليوم قد أثبت أنه عراب الفن الأصيل بإمتياز.
ونذكر أنه قد تم قطع قالب الحلوى في نهاية الإجتماع بعد أن تناول الجميع العشاء من البوفي الفاخر الذي حضر خصيصاً لهذه المناسبة.وأخيراً نذكر أن الدكتور هراتش قد وعدنا أن المهرجان بموسمه الثالث سيفوق كل التوقعات.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *